Suivre ce blog
Administration Créer mon blog

السينما والمرأة برحاب الكلية المتعددة التخصصات بأسفي

Publié le par Naim

السينما والمرأة برحاب الكلية المتعددة التخصصات بأسفي

تحت رعاية الكلية المتعددة المتخصصات بأسفي, جامعة القاضي عياض نظم فريق البحثالعلمي  "أدب ,ثقافة وتخيل"  مؤخراً الدورة السابعة للأيام السينمائية برحاب الكلية المتعددة التخصصات حول موضوع ''السينما والمرأة''. وقد قدمت هذه الدورة للحضور طبقا مغريا من حيث تنوع برامجها من لقاءات وتحليلات معمقة بالإضافة إلى عروض سينمائية و ورشات فنية ومعارض.

وتركيزا على الموضوع الذي اختير لهذه الدورة .جاءت الطاولة المستديرة التي ترأسها السيد عميد الكلية المتعددة التخصصات بأسفي .والتي عرفت مشاركة ثلة من الأسماء يتقدمهم الأستاذ رشيد نعيم ,مدير ومنسق هذه الدورة والأستاذ'' منير البصكري رئيس مجموعة البحث "أدب ثقافة وتخيل" ثم الأستاذ عبد العزيز عمراوي الذي تناول تحليل ودراسة حضور المرأة في عنوان الأفلام مقارنة بتاريخ السينما المغربية .وبعد دلك أعطيت الكلمة للضيفتين المختارتين''حنان هاشمي '' صحفية مختصة بقناة ((Med1 TV)) و الفنانة المسرحية ''فاطمة الزيواني''  واللتين لم تبخلا بمشاركتهما لتجاربهما وقدراتهما مع حضور مهتم, والذي لم يتردد هو الآخر في طرح الأسئلة و مناقشة ما جائتا به لكي تتضح الصورة لديه.

وقد انكبت مضامين العروض السينمائية في موضوع هده الدورة,فالفيلم الأول هو ''الراكد'' للمخرجة الشابة ''ياسمين قصاري'' والذي يعتبراحد النجاحات السينمائية النادرة في السينما المغربية . وكنتيجة للحوار والنقاش المعمق الذي تلا الفيلم السالف ذكره تمكن الجمهور من اكتشاف الخصوصيات والمواهب التي تتميز بها النساء في ميدان لم يلبث حكرا على  الرجال لسنوات طويلة, تلتها مجموعة من القراءات والتحليلات المعمقة  نوقشت ضمن لقاء مشوق وهام بتنسيق من الاستاد ''رشيد نعيم''.

الفيلم الثاني المعروض في هده الدورة هو مزيلي الألغام  للمخرجة الأمريكية كاثرين بيغلو والذييحمل ميزة انه الفيلم النسائي الأول في تاريخ السينما والدي حصد جائزة الأوسكار لأحسن فيلم و قد احتوى برنامج الدورة السابعة للأيام السينمائية أيضا مجموعة من التظاهرات التي ساهمت في اغناء محتوى هذهالدورة وهو '' المرأة والفن'' كما تمكن الجمهور من الاستمتاع والتعرف على فن راق يجمع بين الدوق الرفيع والإحساس الفني العالي والدي تجسد في إبداعات النحات ''محمد قلقازي'' ناهيك عن اللوحات الذهبية التي اثتث فضاء العرض وهي من توقيع الفنان 'كمال كندي'' والطالب بالكلية المتعددة التخصصات ''حاتم بصري''

كما أقيمت مجموعة من الو رشات المغلقة التي  سعت إلى جعل الحضور الكرام يكتشف عوالم ومجالات لطالما ضلت حكرا على أصحاب الاختصاص أولها ورشة حول إعداد الربورطاجات والتقارير تحت إشراف الصحفية ''حنان هاشمي'' صحفية بقناة medi1 TV , والثاني حول المسرح بتنسيق الفنانة ''فاطمة الزيواني''. والتي توجت بعرض مسرحية ''حليمة وزوجها'' من أداء  ثنائي طلبة شعبة الدراسات الفرنسية التي ستكون خاتمة للدورة السابعة للأيام السينمائية بأسفي والتي كانت بالفعل غنية بالأحداث المثيرة والشيقة. 


 

Commenter cet article

louppi@exercicegratuit 19/01/2013

Un article qui dévoile l'importance de la femme marocaine et surtout dans le monde de cinéma.Non seulement la femme a beaucoup attribuer à l'évolution du cinéma marocaine mais en plus elle a pu
apporter un grand soutien au cinéma.